منتدى عين الطويلة


عين الطويلة للثقافة والتعليم
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
commune de l'indépêndance
اهلا وسهلا بكم في منتدى عين الطويلة شاركونا اقتراحتكم
وادي الذئاب الجزء السادس
نرجو من كل الاعضاء المزيد من الجهد والعمل من اجل انجاح هذا العمل
بمناسبة حلول العام الجديد نتقدم بالتهنئة الى كل سكان عين الطويلة والشعب الجزائري والامة الاسلامية
invitation à tout les invités de site de ain touila à l'inscription

شاطر | 
 

  الشهيد عبان رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 186
نقاط : 12565
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/10/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: الشهيد عبان رمضان   الإثنين أغسطس 22, 2011 4:59 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

بمناسبة أول نوفمبر 1954 تاريخ اندلاع الثورة التحريرية الكبرى ، حيث فقدت الجزائر اكثر من مليون و نصف مليون شهيد و من بينهم الشهيد عبان رمضان الدي دهب غدرا من طرف رفقائه في الكفاح و هده نبدة و جيزة عن حياته و بعض التفاصيل عن اغتياله :
ولد عبان رمضان في 20 جوان 1920 بقرية عزوزة التابعة اداريا لبلدية الاربعاء ناث ايراثن بولاية تيزي وزو بالجزائر ، نشأ في أسرة متوسطة ميسورة الحال فطنته وشجاعته وحبه للعمل السبب الرئيسي في تفوقه في الدراسة فقد نال شهادة البكالوريا بثانوية البليدة عام 1941واشتغل مباشرة ككاتب عام ببلدية شلغوم العيد كان من المتتبعين للوضع الامني السائد انذاك اذ جند في الحرب العالمية الثانية برتبة ضابط صف وبعده التحق مباشرة بصفوف حزب الشعب الجزائري الذي تأسس في 1937 في فرنسا ويعتبر امتدادا لحزب نجم شمال أفريقيا كما كان عبان رمضان عضوا في المنظمة السرية ومسؤولا في العديد من ولايات الوطن كسطيف ووهران و كان قد شارك في مظاهرات 8 ماي 1945 ألقي عليه القبض عام 1950 وحكم عليه بالسجن لمدة 6 سنوات بفرنسا و500 ألف فرانك فرنسي كغرامة مالية بتهمة مساسه بأمن الدولة وكان عبان رمضان قد ذاق ويلات السجن حيث سجن في كل من بجاية وبومرداس والحراش وفي عام 1952 تم طرده خارج الحدود ليدخل في اضراب عن الطعام لمدة 36 يوما عام بعد ذالك أي في 1953 تم نقله إلى فرنسا ولكنه عاد في 1954 إلى الجزائر والتحق مباشرة بالثورة بعد اتصاله مع العقيد "اعمر اوعمران" وكلف بتنظيم شبكة المناضليين بالعاصمة ولعب دورا أساسيا في اعداد وثائق مؤتمر الصومام وكان صاحب فكرة اولوية الداخل على الخارج و اولوية السياسي على العسكري و كان عضوا في لجنة التنسيق والتنفيذ أشرف على إصدار الأعداد الأولى من جريدة المجاهد بالعاصمة .إلتحق بتونس وأظهر معارضة لبعض العسكريين أعضاء لجنة التنسيق والتنفيذ و أول من فكر في انشاء نشيد وطني وقد توفي عبان رمضان على حساب ما يقال انه توفي في المغرب بعد مؤامرة من زعماء لجنة التنسيق. وإستشهد يوم 26 ديسمبر 1957 ولازالت ظروف إستشهاده غامضة.
و يورد المؤرخون ان عبان رمضان قتل بسبب تفضيله المفاوضات على العمل المسلح. ويذكرون أيضاأن رمضان كان مسؤولاعن منطقة الجزائر العاصمة، وهو الذي هندس لمعركة الجزائر العاصمة (1957) ولأول إضراب ناجح فيها. وعندما إنتقل الى تونس رأت القيادة انه أصبح يمثل خطراعلى الثورة، فقررت إستدراجه الى الحدود المغربية حيث قتل شنقا هناك. ويقال أيضا أن رمضان أثار عليه غضبة «قوى الخارج» المؤلفة من مقاتلي جبهة التحرير وبيروقراطييها الموجودين في تونس، وفي مقدمتهم هواري بومدين، بإصراره على أن يكون زمام حرب الاستقلال بيد «قوى الداخل»، فتم إغتياله , رحمه الله.
صور عن البطل ، الشهيد
http://www.google.com/imgres?imgurl=...ed=0CCgQ9QEwAQ
http://www.google.com/imgres?imgurl=...ed=0CDQQ9QEwBw
http://www.google.com/imgres?imgurl=...:0&tx=74&ty=72
http://www.google.com/imgres?imgurl=...1t:429,r:9,s:0
كشف البروفيسور عبان بلعيد عن أسباب اهتمامه بشخصية عبان رمضان، وعن محتويات كتابه الذي خرج إلى العلن في شهر جوان 8200 حول أفظع الحروب في القرن 20، تحت عنوان “الجزائر في حرب…عبان رمضان وبنادق العصيان”.وقد تطرق المؤلف خلال نزوله ضيفا على القناة الثانية إلى أنه بدراسته هذه قام بتصحيح بعض المفاهيم والأقوال التي نسبت للشهيد عبان ، وعن إستراتجية الشهيد بعد اندلاع الثورة التحريرية، وخاصة تحضير مؤتمر الصومام .الكتاب الذي تضمن عناصر “الليلة الجزائرية الطويلة” و”الأمة في تحرك” و”عبان رمضان/إجماع وطني” و”معركة الجزائر أثناء الثورة” كعناوين للفصول الأربعة المتضمنة قي الكتاب، تطرق إلى عدد من الأقوال التي تؤرخ لمسيرة البطل عبان رمضان، والتي ذكر منها “يجب على كل خرطوشة أطلقت أن يكون لها معنى وبعد سياسي”، مضيفا أن الشهيد كان صاحب فكرة أولوية الداخل على الخارج، وأولوية السياسي على العسكري.
كما تحدث ضيف القناة الثانية عن حياة عبان رمضان، فذكر أنه ولد بقرية إعزوزن التابعة إداريا لبلدية لربعاء ناث ايراثن بولاية تيزي وزو سنة 1920 في شهر رمضان المبارك لذا سمي برمضان، وزاول دراسته بمدرسة إعزوزن، ثم انتقل إلى ثانوية البليدة أين أحرز شهادة البكالوريا شعبة رياضيات، ثم توقف عن مزاولة الدراسة بسبب اندلاع الثورة المظفرة فالتحق بحزب الشعب الجزائري PPA، أين تولى وظيفة أمين عام ببلدية مختلطة Châteaudun-du-Rhumel “شلغوم العيد”حاليا، ثم استقال من منصبه بعد أحداث ماي 1945 فاستمر في النضال في السرية.
وفي سنة 1947 انضم إلى المنظمة السرية OS، فألقي عليه القبض سنة 1950، وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات بفرنسا، ثم أطلق سراحه من سجن الحراش في جانفي سنة 1955، حيث التحق بصفوف الثورة، وكلف بتنظيم شبكة المناضلين بالعاصمة، فقام بجمع صفوف كل الأحزاب السياسية الجزائرية في حزب واحد هو حزب جبهة التحرير الوطني حتى انعقاد مؤتمر الصومام في 1956، واستشهد يوم 26 ديسمبر 1957 بالمغرب.
في انتظار نشر الجزء الثاني من هذا الكتاب في الأشهر القادمة، أشار المؤلف إلى أنه يتضمن الحديث عن الأزمة التي نشبت بين العسكريين والسياسيين.

http://www.radioalgerie.net/images/08/abanebig.JPG
شاهـــــد على إغتيال عبان رمضان
''نزلنا من السيارة، وكنت أول من دخل المزرعة، عند باب إحدى الغرف وقف أربعة أشخاص اثنان بكل جانب، كانوا يحملون مسدسات بأحزمتهم، قدمت نفسي مصافحا، فإذا بوالصوف يتدخل ناهرا: ''ما كان لنا أن نعرّف بأنفسنا!''.
كان عبان يتبعني ببضعة أمتار، بينما كان بوالصوف وراءه، وبمجرد دخوله سمعت دفعا قويا خلفي.. التفت فرأيت عبان موثقا من قبل العناصر الأربعة الواقفين عند المدخل... صرخت: ''إنكم ستقتلونه! أطلقوه''!التفت إلي بوالصوف قائلا: ''إنه هنا ليموت!''.. رددت عليه: ''لا أبدا! مطلقا! كريم لم يبلّغ بموقفنا إذن''؟!.. ''أطلقوه!''.
أمر بوالصوف جلاديه باقتياد عبان إلى غرفة مجاورة وربطه إلى كرسي ومنعه من الصراخ خاصة، ثم صعد إلى الطابق الأول متبوعا بعبد الجليل، وطلب مني وكريم أن نتبعه، وفي غرفة ضيقة توجه نحو كريم قائلا: هلا شرحت لي الأمر؟! أجاب شاحبا مرتجفا: ''بن طبال والشريف غير موافقين على إعدام عبان!''. انتفض بوالصوف حنقا، وهو يقول: ''عبان سيموت، وسيلحق به كل الخونة والمناهضين للثورة''!
وكان ردي: المفروض أن يحاكم بطريقة قانونية إذا كان خائنا أو مناهضا للثورة، وليس دورك أو دورنا جميعا أن نحاكمه. فأجاب مهددا: لا أعترف بالشرعية! قررت أن يموت وسيموت! ثم توجه إلى كريم قائلا: وأنت ما هو موقفك؟
بعد تردد قصير أجاب بعناء: ''ليكن فلننته منه!''. لم يأخذ كريم وبوالصوف اعتراضي بعين الاعتبار، ونزلا إلى الطابق الأرضي وأمضيا دقائق معدودة، قبل المرور إلى الغرفة التي كان بها عبان.ولمحت في ثانية إعدام عبان خنقا بواسطة حزام صغير جذبه جلادان إلى الخلف بكل قوة.. اندفعت إلى الخارج مروعا بذلك الشهد، فرأيت كريم في غرفة صغيرة تبعد بضعة أمتار عن مكان الإعدام، وكان يبدو هادئا مطمئنا. دعانا بوالصوف إلى معاينة وفاة عبان، فرفضت قائلا: ''ليس لنا ما نعاين! ما رأيناه كان مقززا للغاية''، وكذلك فعل كريم بعد تردد...في منتصف نهار 28 ديسمبر غادرنا طنجة باتجاه مدريد.. وبمجرد عودتي إلى تونس سارعت بإطلاع كل من بن طبال وأوعمران عما حدث لعبان، فكان رد هذا الأخير: لقد لقي جزاءه! بينما قال بن طبال: إن موته لا يهم بقدر ما تشغلنا العواقب التي تنجر عنه!ويعتقد الشاهد أنه كان بدوره مبرمجا للتصفية باعتباره ''شاهدا مزعجا''! ومهما يكن فالمؤكد أنه عاش لحظات عصيبة، في ظل عملية ترهيب قاسية.
المصدر :محمد عباس
2007-12-27


مقالات عن شخصية عبان رمضان
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=91146
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/2...D589F87.htm#L3


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aintouila.ahlamontada.net
 
الشهيد عبان رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عين الطويلة :: تعرف على الجزائر :: تاريخ الجزائر-
انتقل الى: